أنت غير مسجل في منتديات منارة أبو قرون . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
   

 

         :: هوس المهديه لدي النيل ابوقرون (آخر رد :الشيخ محمد ملاح)       :: عبد الله بن أبي بن سلول كبير المنافقين (آخر رد :الشيخ محمد ملاح)       :: من مقدمة كتاب عقيدة الشيعة والتشيع في السودان (آخر رد :الشيخ محمد ملاح)       :: من مقدمة كتاب عقائد الشيعة والتشيع في السودان (آخر رد :محمد الخليفة حسن ابوقرون)       :: عقائد الشيعة بإختصار (آخر رد :الجيلي ابوقرون)       :: ياود البادية مالك بقيت ممجوج (آخر رد :الجيلي ابوقرون)       :: ياالكباشي حوار الشيعة (آخر رد :البركان)       :: الرد المفروز للترلة المنبوذ (آخر رد :الجيلي ابوقرون)       :: صلاح بن الباديه يكذب على صحيفة الخرطوم (آخر رد :الشيخ محمد ملاح)       :: الخليفه يوسف ابوقرون يتواصل مع صحيفة الخرطوم (آخر رد :البركان)       :: ((منارة ابوقرون)) .. ودعاوي المتشيعين (آخر رد :البركان)       :: من هم الشيعه ؟؟ (آخر رد :فارس المناره)      


آخر 10 مشاركات صلاح بن الباديه يكذب على صحيفة الخرطوم (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 97 )       عبد الله بن أبي بن سلول كبير المنافقين (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 30 )       هوس المهديه لدي النيل ابوقرون (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 18 )       من مقدمة كتاب عقيدة الشيعة والتشيع في السودان (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 47 )       من مقدمة كتاب عقائد الشيعة والتشيع في السودان (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 34 )       ياالكباشي حوار الشيعة (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 3 - المشاهدات : 103 )       الرد المفروز للترلة المنبوذ (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 59 )       ياود البادية مالك بقيت ممجوج (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 72 )       عقائد الشيعة بإختصار (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 49 )       الخليفه يوسف ابوقرون يتواصل مع صحيفة الخرطوم (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 83 )      
مختارات      الاتحَــادُ قُــوةٌ والحـقُ ظـلٌ ظليـلٌ      
 
العودة   منتديات منارة أبو قرون > الأقسام العامة > المنتدي العــــــــــــــــــام
 


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 10-11-2011   #1
كبير المراقبين
 
الصورة الرمزية السيف اليماني
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 4,529
معدل تقييم المستوى: 148
السيف اليماني سيصبح متميزا في وقت قريب السيف اليماني سيصبح متميزا في وقت قريب
إرسال رسالة عبر AIM إلى السيف اليماني إرسال رسالة عبر Yahoo إلى السيف اليماني إرسال رسالة عبر Skype إلى السيف اليماني
افتراضي "أمراة من كمبو كديس" للقاص المبدع عبد العزيز بركة ساكن


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
القاص العالمي : عبد العزيز بركة ساكن

شهد مركز نبتة للفنون بالقاهرة أمس 9/10/2011 الأول توقيع رواية (امرأة من كمبو كديس) وهى إحدى روايات الكاتب السوداني عبد العزيز بركة ساكن ،و التي جمعت فى طياتها مآسي الحياة في الهامش و الريف السوداني ، و(كامبو) جمعها ( كامبى) هي مجموعة من المستعمرات السكانية في بعض أطراف مدن السودانية سكانها هم أدوات العمل الرخيص لكبار المزارعين وأصحاب المصانع وفى (الكامبى) هناك الحياة الثرية والغنية بخصوصيتها والتي تختلف كثيرا عن الحياة فى المدن الكبيرة او المركز ، وفى (كامبو الكديس –( القط باللهجة السودانية)) يدور رواية بركة ساكن ، واستخدم بركة ساكن أبطال روايته كرواة .
ويعتبر عبد العزيز بركة ساكن المولود فى 1963 الكاتب السوداني الأكثر تعرضاً لقرارات الحظر التي أصدرها المجلس الاتحادي للمصنفات الفنية والأدبية في الخرطــوم، خلال العقد الأخير، إذ صودرت مجمــوعته القصصية «امرأة من كمبو كديس» في 2009 وقبلها كانت أمانة الخرطوم عاصمة للثقافة العربية 2005 أصدرت مجموعته القصصية «على هامش الأرصفة» إلا أنها سارعت إلى سحبها من الأسواق ومصادرتها أيضا، وبذلك تكون معظم أعمال بركة ساكن الأدبية «محظورة» في الخرطوم..
وكانت دار رؤية للنشر والتوزيع بمصر قد أعادت طبع وإصدار الروايات الممنوعة لبركة ساكن والتي صودرت من قبل السلطات السودانية ومنعتها من التداول، وهي المرة الأولى التي تطبع فيها رواياته الممنوعة في مصر، وهي "الجنقو: مسامير الأرض"، "الطواحين"، "زوج امرأة الرصاص"، "العاشق البدوي"، و"رماد الماء". رواية "الجنقو: مسامير الأرض" التي فاز عنها بجائزة جائزة الطيب صالح في الرواية 2010، هي الأحدث في سيناريو المصادرة والمنع بسبب ما رأته السلطات السودانية نقدا للسلطة السياسية في السودان وترويجا للأفكار اليسارية، وتعكس الرواية الأجواء الغرائبية لحياة "الجنقو"، وهم عمال الزراعة المطرية الموسمية، في المناطق الحدودية بين السودان وإثيوبيا وإرتيريا، وهي تحكي علاقتهم عن الأرض والنساء والتجوال، وتقارب التحولات التي حصلت في واقعهم "العمالي" نتيجة إدخـال الآلة الزراعية الحديثة.
واضيف من عندي ان عبد العزيز مقيم بخشم القربة الا انه ترعرع بالقضارف ودائم المكوث فيها فقد درس فيها معظم مراحل التعليم الاساسي .بها . .. وهو احد ابرز منتدي شروق الادبي والذي يقوم علي جهود واكتاف صاحبنا وجارنا بالقضارف جعفر خضر ..
كرمته جامعة الجزيرة في المركز الثقافي بمدني واقامت له حلقة دراسية عن رواياته .. يشببه الكثيرين في اسلوب قصصه وسرده بالطيب صالح ... رغما عن نفيه لذلك .. ابرز رواياته " الجنقو مسامير الارض" ومنعت بواسطة السلطات بحجة انها خادشة للحياء .. .. فازت معظم قصصه القصيرة بالجائزة الاولي لاذاعة البي بي سي وبعضها ترجم الي الانجليزية
- عبد القادر -
إمرأة من كمبو كديس

قصة لعبد العزيز بركة ساكن
في صباح قائظ من يوم خريفي، بينما كنت أتسكع في شوارع المدينة – كعادتي – منذ أن طُردت من وظيفتي للصالح العام قبل سنتين – سمعت صرّاخ أطفال وما يشبه التهليل والتكبير وأصوات نسوة تندفع إليَّ مع ريح السموم الصباحية، آتية من جهة تجمع سوق النوبة، كان نهيق حمير الأعراب القادمين من أطراف المدينة هو الصوت الوحيد المعتاد بين مظاهرة الأصوات تلك. هادئون كانوا دائماً رواد سوق النوبة، يساومون في هدوء وخبث وحنكة، يشترون ويبيعون في صمت وكأنهم يؤدون صلاة خاصة. نعم قد يسمع نداء موسي السَمِح الجزار بين الفينة والأخري،وقد تتشاجر بائعتان، و قد، لكن تهليل وتكبير وصراخ أطفال؟!، وكفرد أصيل في هذه المدينة أمتلك حساً تشكيكياً عميقاً هتف في:
- إن هنالك شيئاً ما في سوق النوبة...
وكما يتشمم كلب الصيد أثر الأرنب البريّ تشممت طريقي الي المكان.
عزيزة – إبنة كلتوم بائعة العْرقِي – كنا نحن قطيع المثقفين نطلق عليها اخصائية العْرقِي – مرت امام وجهي كالطلقة الطائشة وهي تحمل – على كتفها – أخاها الصغير منتصر، غير عابئة بصرخاته المتقطعة المخنوقة بلعابه اللزّج والتي تثير الشفقة في قلب أقسى شرطي في العالم الثالث، كان أعجفا صغيرا،له عينان مستديرتان لامعتان كعيني سحلية.. أعرفها جيداً وأعرف أيضاً أنها عائدة من عند أمها كلتومة التي تبيع الكسرة. نهاراً بالسوق، فكان لزاماً على عزيزة أن تحمل منتصر الرضيع ثلاث مرات في اليوم الى أمها بالسوق لكي ترضعه رضعة الصباح، رضعة النهار، ورضعة الغداء، وتحرص كلتومة أشد الحرص بألا تفّوت على إبنها الصغير رضعة واحدة حتى لا يمرض مرض الصعّيد، ويموت. لأن منتصر كان نزقاً شقياً و هبّاش، فما كانت كلتومة ترغب في ابقاءه معها في السوق.
صرخت فيها..
- يا بت.. يا عزيزة..
إلتفتت الي بسرعة رشقتني بنظرة عابرة وجدت في سعيها الي حيث تشاء، ولكني ومن خلال لمحتي الخاطفة لوجهها والتي لم تتعد الثلاثة ثوانٍ، رأيت بؤساً وألماً مكثفاً متقنطراً على وجهها الصغير الأملس، بؤساً لا يمكن اخفاؤه أو احتماله لدرجة أنني تيقنت في نفسي أنه لو قسّمنا هذا الحزن والبؤس على كل مشردي العالم لما وسعوه، وفي نظرتها السريعة كانت أسئلة – أيضاً – غامضة ومبهمة ومحيرة في نفس الوقت، جريت وراءها صارخاً:
- يا بنت....
أنا وأصدقائي من ابناء أعيان البلدة ومثقفيها، نفضل أن نسكر من عَرقِي بلح كلتومة وفي بيتها الصغير في كمبُو كديِس فهي امرأة أمينة صديقة حيث إنها لا تسرقنا – كما تفعل الحبشيات وكثير من بائعات العرقي – آخذة منا ثمن عَرقِي لم نشربه، عندما نثمل وتلعب الخمرة بعقولنا الصفراء – أو تغش العرقي بالسبرتو أو الماء أو غير ذلك من فنون السرقة.
إنني لا أُطعم أبنائي الحرام .
كما أنها كانت دائماً حافظة لأسرارنا وخبائث فضائحنا أنا عن نفسي عندما أسكر أفقد مع وعيي وقاري واحترامي وأصبح حيواناً مثقفاً لا أكثر فقد أتبول في ملابسي وأتقيأ علي صدري، وإذا لم يحدث هذا أفشيت كل أسراري الأسرية وتحدثت عن أبي – ضابط المجلس – وقلت علانية ما يعرفه الناس عنه، وما لا يعرفونه بل أفشيت ما أعرف من خططه المستقبلية في سرقة التموين والجازولين.. الى آخر مآسي يومي وأسرتي.. فكانت كلثومة – والحق يقال – تسمع بإهتمام ولكنهها لا تقول شيئاً، وكنا جميعاً نحترمها ونقدرها مثل أمهاتنا وبالتالي عزيزة كانت لنا أختاً صغرى..
- يا بنت.... قفي..
أمسكت بكمها القصير.. ودون أن تنظر الي قالت بصوت مبحوح تخالطه صرخات منتصر الحامضة المتدفقة تباعاً:
- أمي..
- أمي قبضوا عليها..
- ......
إذاً فهمت كل شئ وشعرت بأن الدينا أظلمت فجأة أمام عيني وأن شعري تحول الى دبابيس مسمومة توخزني في جلد رأسي،ولم استطع ان اقول او افعل لها شيئاً سوى زلق كفي من على كتفها الصغير المتعب، في برود تاركاً إياها تمضي لتذوب في بحر مآسيها ومحنتها ومنتصر مبللا صدرها بلعابه اللزّج المُلبِّنْ يصليها بصرخاته وندائه المتواصل – بلثغته الحلوة الممتعة – رغم مآساة الموقف – لأمه اتوما .
كثيراً ما كنت اخجل من نفسي عندما اجدني عاجزاً امام موقف ما، فاذا حدث ذلك بالامس لذهبت الى جلال الجميل القاضي ودار بيننا الحوار التالي:
- صدر القرار منك ؟
- كنت مجبراً … فانت تعرف لا شئ بأيدينا تماما ..
- ولماذا كلتومة … فهي تعول اطفالاً وزوجها مقتول في الجنوب منذ سنوات.
- لم يكن الامر بشأن كلتومة وحدها..
ولكن حظها.. فلابد –كما تعرف – ان يكون هنالك ضحايا قالوا ان الوالي في زيارة جاسوسيّة في كل مكان. ويجب ان يعرف ان الناس هنا تعمل، تحارب الفساد الى آخر الاوهام كما ان كلتوم كانت تعلم بقرار التفتيش، لقد أخبرها احمد صالح ..
- ولكنهم وجدوا عندها جالوناً من العرقي وثلاث زجاجات مليئة بعرقي البلح.
- هذا تلفيق من الشرطة، فقد كانوا يخبئون هذه الأشياء في عربتهم.. فهم غالباً لا يجدون شيئاً عند هؤلاء النسوة..
- وما العمل ؟
- كالعادة نخفف الحكم ما امكن وبدلاً من السجن نضع الغرامة وصديقاتها يقمن بمساعدتها في الدفع كما يفعلن دائماً..
- هذا ما كان يحدث إذا وقعت احدى زبوناتنا في قفص الشرطة، ولكن أين اليوم جلال الجميل ؟!
- فإن القاضي الجديد لا يشرب العرقي ولكن – فقط – الويسكي والانشا* ويدعى مخالفة الله والتقوي، وبالتالي يصعب الوصول إليه حتى الآن على الأقل.
جسدها النحيل المتعب يرقد على الكنبة في وسط سوق السبت وقد أهالوا عليه صفيحة من المياه ما تزال تقطر من جلبابها القطني الرخيص الى نهاية الجلد، ولو أنها لا تحفل بكتل البشر التي تحيط بها مشفقة او شامتة إلا أنها كانت تحاول إخفاء وجهها ما أمكن بين ساعديها وتحاول بقدر المستطاع وبجدية الا تصدر منها تنهيدة، آهة، صرخة ألم أو مجرد زفير مندفع قد يُخّيل للشرطيين القضاة او الجلاد، جمهور المتفرجين أنه توجع من وقع سوط العنج* الأسود المشرب بالقطران والذي يصلي ظهرها مشقاً مبرحاً ممزقاً لحميات فيه عجفاء بائسة.
وعندما استطعت أن أجد لنفسي مكاناً أشاهد من خلاله ما يحدث كان الشاويش السمين يصرخ بغلظه..
- ثمانية وثلاثين إإيه.. هوب..
- تسعة وثلاثين.. إييه.. هوب..
- أربعون.. إيييه.. آآه.. تماماً مولانا... أربعون جلدة..
قال القاضي وعلى فمه ابتسامة صفراء قاسية محاولاً من خلالها ان يكون تقياً، عادلاً، محبوباً وحاسماً في نفس الوقت..
- هيا قومي.. استغفري ربك الله واعلني توبتك.. توبة نصوحة امام الجميع..
- نظرت إليه – كلتومة – نظرة فاحصة، عميقة – أحسست انها معتصرة من خلايا كبدها – ثم بصقت على الأرض بصاقاً دامياً مرّاً – واقسم ان جميع المتفرجين: الإعراب ذوو الجلاليب المسودة من الأوساخ والتي تفوح منها رائحة وَبر الجِّمال والحمِّير،وقطرانها وروثها بسياطهم وسيوفهم. الشماسة أبناء الشوارع المتشردين.
أصحاب المتاجر – أغلقوا دكاكينهم مضحين بقدر من المبيعات كبير في سبيل ان يحضروا المحاكمة – الكلاب الضآلة الحذّرة المختبئة خلف العشب متجنبة أعين الناس، وغير الضآلة أيضاً.
أسراب الحدأة والغربان والتي تضع حلقة في السماء، ناعقة. المثقفاتية مثلي – والذين ليس بإمكانهم فعل شيئ غير التعليق الذكي الصائب المُبرر غير المقنع لغير شريحتهم والمثير للضحك والسخرية من نساء الكسرة ، العرقي، الشاي وغيرهم من الكادحات.
أعضاء المحكمة المتفلقصين كمُخصيىّ القرون الوسطى، صديقاتها البائسات، موظفات المجلس، الشامتون، المتعاطفون معها او مع السلطة الجميع.. الجميع بدون فرز .. اقسم انهم جميعاً أحسوا بمرارة هذا البصاق وكأنه مقذوفاً في عمق حلوقهم مراً كنقع الحنظّل.
ودون أن تحرك فوهتا عيناها عن وجهه انتعلت حذاءها البلاستيكي القديم وشقت طريقها عبر الجمع مصوبة وجهها المجهد شطر بيتها – ساعية بخطي ثابتة سريعة – رغم ما بها من إرهاق – فكان عليها أن تسرع حتى لا تُفوت منتصر الصغير رضعة الصباح.
الانشا : مشروب حبشي يكثر بالشرق وياتي مهربا وتنتجه المصلنع الاثيوبية والارتيرية ..
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 16
عدد المشاركات : 4,529
بمعدل : 2.73 يوميا
عدد المواضيع : 1595
عدد الردود : 2934
الجنس : الجنس : ذكر
0 ها ارتس الاسرائلية: الجزيرة ضد الجميع

0 اتحاد الصحفيين يواجه فاطمة شاش بانذار ويمنعها الكتابة

0 مأدبة خاصة للمدير العام / ركب عودو .. .. علي شرف الاعضاء والعضوات ...

0 أشتباكات الجنوبيين في مظاهرة الامس بين المؤيدين والمعارضين للوحدة - صور-

0 نافع علي نافع يتهم "حريات " بالكذب والتضليل و"حريات" ترد

0 السيت المقبل نهائي أبطال أندية أروبا " مانشسستر x برشلونة " ملف كامل بالصور

0 د. نافع يحضر مباراة الهلال والصفاقسي وحديث عن رشوة الحكام في الصحف التونسية

0 نصر الله : نحن من ارسل طائرة تجسس لاسرائيل

0 حبشية بالخليج ! !! عملتها في سوداني ! ! ولحست راسو ! ! !

0 هل الشيعه مسلمون؟؟؟ اى دينهم هو الاسلام ؟؟؟

0 المحاسبي : أسم لامع في سماء المنارة

0 وزارة الصحة تشرف علي أعمال الرقاة

0 كأس السودان : مهزلة في استاد كسلا

0 انس الفقي يرد علي تحفظ الخرطوم لترشيحه للجامعة العربية ..لست عدوا للسودان

0 أثنين متزوجين من عشرين سنة

0 أية قرانية تزين جدار جامعة هارفرد كأعظم ماقيل عن العدالة

0 المسبحة ... ولو بالحصى

0 ثورة تكاد لاتصدق في تطبيقات الكمبيوتر- جديرة بالمشاهدة

0 فديو طريف للذين يتبادلون الشتائم بالمنتديات

0 تجار مواشى القضارف يتعرضون لاكبر احتيال



__________________
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

التعديل الأخير تم بواسطة السيف اليماني ; 10-11-2011 الساعة 07:19 PM
السيف اليماني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-11-2011   #2
عميد المنتدي
 
الصورة الرمزية بن الخطاب
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 1,937
معدل تقييم المستوى: 20
بن الخطاب سيصبح متميزا في وقت قريب بن الخطاب سيصبح متميزا في وقت قريب
افتراضي

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
مرحبا بك يا السيف اليماني منورنا في منتديات منارة أبو قرون شكرا لك على الطرح,والطلة البهية في منتديات منارة أبو قرون نرجو ان تتواصل معنا وتستمر فى طرح المزيدوتفيدنا وتستفيد,ولك منا صادق الود .
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 4
عدد المشاركات : 1,937
بمعدل : 1.17 يوميا
عدد المواضيع : 114
عدد الردود : 1823
الجنس : الجنس : ذكر

بن الخطاب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-11-2011   #3
عضو مبدع
 
الصورة الرمزية زينه
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 143
معدل تقييم المستوى: 41
زينه على طريق التميز
افتراضي رد: "أمراة من كمبو كديس" للقاص المبدع عبد العزيز بركة ساكن

العجوز سارق الخبز
جرت أحداث هذه القصة فى نيويورك عندما كان حاكماً يدعى"لاجارديا" كان مشهور بالحزم والعدل والإنسانية أيضاً، ذات يوم وقف أمامه رجل عجوز متهم بأنه سرق رغيف خبز... وكان الرجل يرتجف خوفاً ويقول أنه اضطر لسرقة الخبز لأنه كان سيموت جوعاً، فقال له الحاكم:" أنت إذاً تعترف أنك سارق وأنا لذلك أعاقبك بغرامة 10دولارات "، وساد المحكمة صمت ملئ بالدهشة - قطع الحاكم هذا الصمت بأن فاجأ الجميع وقام بإخراج .1 دولارات من جيبه أودعها فى خزينة المحكمة... ليجمع فى ذلك بين العدل والرحمة... ثم خاطب الحاضرين وقال: هذه ال10 دولارات لا تكفى بل لابد أن يدفع كل واحد منكم 10 دولارات لأنكم تعيشون فى بلدة يجوع فيها رجل عجوز ويضطر أن يسرق رغيف خبز ليأكل... وخلع القاضى قبعته وأعطاها لأحد المسئولين فمر بها على الموجودين وجمع تبرعاتهم التى دفعوها عن طيب خاطر وبلغت 480 دولاراً أعطاها القاضي للعجوز مع وثيقة اعتذار من المحكمة...
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 747
عدد المشاركات : 143
بمعدل : 0.12 يوميا
عدد المواضيع : 17
عدد الردود : 126
الجنس : الجنس : أنثى

زينه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-11-2011   #4
كبير المراقبين
 
الصورة الرمزية السيف اليماني
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 4,529
معدل تقييم المستوى: 148
السيف اليماني سيصبح متميزا في وقت قريب السيف اليماني سيصبح متميزا في وقت قريب
إرسال رسالة عبر AIM إلى السيف اليماني إرسال رسالة عبر Yahoo إلى السيف اليماني إرسال رسالة عبر Skype إلى السيف اليماني
افتراضي رد: "أمراة من كمبو كديس" للقاص المبدع عبد العزيز بركة ساكن


حبابك زينة...

هكذا وصف المرحوم وزير الاعلام السعودي السابق الصوفي / محمد عبده يماني رجال الغرب " مسلمون بدون اسلام "

في القصة الاوردتيها طبق القاضي الامريكي روح القانون البتحمل الرحمة التكافل الاجتماعي وحفز المجتمع ليشارك فيها .. ..

لكن بركة ساكن اراد ان يقول شيئا اخر عن معاناة اهل الهامش ، تطبق فيهم عقوبات لشعارات اسلامية ، للكسب السياسي فقط ، ويترك كبار اللصوص والسرق من المتنفذين .. خاصة وزراء الدولة التي ترفع شعار دولة المشروع الحضاري ، مما يؤدي الي تباينات طبقية واثنية .. .. المسكينة تجلد ويلهب السوط جلدها .. وسط صيحات الله اكبر ، بينما كان تفكيرها وهمها فقط العودة وارضاع طفلها .. ..

شكرا لمرورك
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 16
عدد المشاركات : 4,529
بمعدل : 2.73 يوميا
عدد المواضيع : 1595
عدد الردود : 2934
الجنس : الجنس : ذكر
0 الرئيس اليمني علي عبدالله صالح ... ... بدأ العد التنازلي لرحيله

0 قالوا عن الرجل !!!!!!!

0 " شيعة ابو قرون " يخيطون شفاههم بخيوط غزلتها ايديهم

0 4 حقائق لفارق العمر بين الزوجين

0 وفاء امرأة ... وحب فتي ! ! ! جديرة بالاطلاع

0 بحيرات تقتل زوارها فى ظاهرة كونية غريبة .. صور

0 تعيين ابا يحي مشرفا لقسم المناظرات العقائدية

0 زواج المتعة في ايران: زوبعة أثارها وزير الداخلية

0 المسبحة ... ولو بالحصى

0 كادوقلي : في الخمسين من عمره ويغتصب ابنته وعمرها 7 سنوات

0 للأهمية أدخل: للموهومين الشماليين بقومية ووحدوية د. قرنق دي مبيور

0 محن السودانيين في الخليج : فضيحة جديدة فى الامارات - القبض على مشعوذ سودانى فى عجمان

0 طرائف المونديال: رقصة مويبا .. كرة القدم .. كاس العالم للاندية 2010

0 المرأة لمطبخها وبيتها .. وبس! ! ! لو داير تقع من الضحك خش ! ! !

0 ملامح من الحياة الاجتماعيية لسكان الخرطوم : 1820 - 1885 " كتاب نادر "

0 بهذا الرابط شاهد مبارة الهلال والاتحاد الليبي بعد قليل

0 استبعاد مازيمبي من دروي ابطال افريقيا ، يدعم فرصة الهلال للنهائي

0 اليوم داعش وغدا النصرة .. وبعد غد الاسد "عبد البارى عطوان"

0 النساء ... وادوات التجميل " المكياج " .. .. فتاوي هامة ..

0 السلطات تعيد الطالبة ايمان التى تنصرت من اديس ابابا



__________________
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
السيف اليماني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-20-2011   #5
مراقب عام
 
الصورة الرمزية ذات النطاقين
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 3,650
معدل تقييم المستوى: 125
ذات النطاقين على طريق التميز
افتراضي رد: "أمراة من كمبو كديس" للقاص المبدع عبد العزيز بركة ساكن

مشكورين السيف اليماني وزينة على هذه الوقفات مع أحوال الناس لنرى جوانب أخرى في هذه الحياة لنحس بشئ من معاناتهم جزيتم كل خير
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 170
عدد المشاركات : 3,650
بمعدل : 2.35 يوميا
عدد المواضيع : 203
عدد الردود : 3447
الجنس : الجنس : أنثى

__________________
لا إله إلا الله محمد رسول الله
ذات النطاقين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدليلية (Tags)
كامبو/ امراة/كديس/بركة/ساكن/


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الترابي : البشير كان " بعثيا " وهو " عنصري " وكان يسمي علي الحاج " الفريخ" السيف اليماني المدونة السياسية 4 08-15-2011 05:50 PM
القبض على أم تركت طفلها فى كومة نفايات بـ"الإمارات" سعد الطيب احمد الحوادث والجرائم 3 05-26-2011 11:52 AM
ماهر الاسد "يصفع" بثينة شعبان .. لونا الشبل تتهم "الجزيرة" بخيانة "الامان" بوست كامل السيف اليماني الاخبار العالمية 2 04-30-2011 09:54 AM
"البايرن" يستضيف "إنتر ميلان" و"المان" يستضف "ميرسيليا" _اليوم _في ابطال اوروبا ود كرادم كــــرة القدم العالميه 6 03-16-2011 09:42 AM
ترحيب حاااار بالاعضاء "احمد كشة" "مادونا" " دنقلاوية" السيف اليماني الترحيب بالاعضاء 5 03-03-2011 06:16 PM


الساعة الآن 11:07 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd ala7laam4.com
استضافة الاحلام ديزاين